التخطي إلى المحتوى

آلام الاذن أسبابها وطرق علاجها

يعرف الآباء والأمهات مدى شيوع الشكوى من آلام الأذن لدى الأطفال، وخاصة في فصل الشتاء، ولكن البالغين يمكن أن يصابوا أيضًا بألم متكرر في الأذن ، وحصول الألم في الأذن لا يعني بالضرورة أن هناك التهابًا ميكروبيًا في داخل أحد أجزاء الأذن الثلاثة، أو أن ثمة تلفًا فيها بل هناك أسباب متنوعة قد لا يفكر البعض فيها عند بدء المعاناة من الألم في الأذن وتكون المعالجة تبعًا للسبب وراء الشعور بالألم في الأذن .

تفيد الأكاديمية الأمريكية لطب الأذن والأنف والحنجرة أن ألم الأذن أحد المشكلات الطبية المنتشرة في كافة الأعمار، وخاصة عند الأطفال. ورغم أن البعض قد ينزعج جدًا من ذلك الألم، ويُصاب بالقلق، فإن الأمر عادة يكون ناتجًا عن إصابة طفيفة، ويتحسن غالبًا في غضون أيام قليلة، بتلقي العلاج .

وتابعت ألم الأذن يمكن أن يكون ألمًا حادًا يظهر فجأة، أو ألمًا حارقًا، أو لا يمكن تحديد طبيعته من قبل المصاب. كما قد يكون في أذن واحدة أو في كلتيهما ، وفي بعض الأحيان يستمر طوال الوقت، وفي أحيان أخرى قد يخف ثم يزيد .

وهناك عدة أسباب شائعة للشعور بالألم في الأذن، أكثرها انتشارًا في فصل الشتاء ثلاثة أسباب، وهي:

تجمع كتل شمع الأذن داخل نفق الأذن.

الالتهابات الميكروبية في الأذن الخارجية.

الالتهابات الميكروبية في الأذن الوسطى.

كما أن هناك أسبابًا أخرى أقل شيوعًا، منها:
ألم اختلاف الضغط على جانبي طبلة الأذن، أي فيما بين الأجواء الخارجية ومقدار الضغط في الأذن الوسطى.

ألم الأذن المرافق لالتهابات اللوزتين أو الحلق أو الغدد النكافية.

ألم الأذن بسبب مشكلات في بعض الأسنان أو وجود خراج ميكروبي حولها، وخاصة أسنان العقل.

ألم الأذن في حالات إصابة المفصل الصدغي الفكي بالالتهابات الروماتيزمية، أو الإجهاد في حالات طحن الأسنان أثناء النوم .

ولذا لا يُنصح طبيًا باستخدام ماسحات القطن أو أشياء أخرى في محاولة لإخراج الشمع وتنظيف الأذن؛ لأن هذا سيعمل على دفعه أبعد داخل قناة الأذن، وجعله أكثر عرضة للتراكم والتصلب.

ولو ظهرت أعراض لحصول انسداد الأذن الشمعي، فإن التعامل السليم مع هذه الحالات هو مراجعة الطبيب؛ خاصة إذا كان الشخص قد خضع لجراحة بالأذن في السابق، أو كان مصابًا بثقب في طبلة الأذن، أو كان يعاني من التهابات ميكروبية مرافقة. ويتأكد الطبيب من وجود حالة انسداد الأذن الشمعي من خلال الفحص الإكلينيكي. والمعالجة إما بأن يقوم الطبيب بإزالة الكتلة الشمعية مباشرة، وإما بأن يصف وضع قطرات من مستحضرات علاجية خاصة بمعالجة هذه الحالة، لتليين كتلة الشمع وتسهيل خروجها، أو بأن يقوم بأي إجراء علاجي آخر ملائم.

وهناك عدة أجزاء في الأذن قد تصيبها الالتهابات الميكروبية، وينتج ألم الأذن عن ذلك بالتالي. ومنها: التهاب صوان الأذن، أو التهاب نفق الأذن الخارجية. وفي التهاب الأذن الخارجية يحصل التهاب ميكروبي، نتيجة دخول ماء ملوث بالميكروبات إلى نفق الأذن، كما عند السباحة، وبقاء ذلك الماء فيها، ما يصنع بيئة ملائمة لنمو الميكروبات .

وعند حصول هذه النوعية من الالتهابات الميكروبية، أو ما يُسمى التهاب أذن السباحين، فقد يشعر المصاب بحكة في الأذن، واحمرار داخل الأذن، وألم خفيف عند شدّ جلد صوان الأذن، مع احتمال خروج بعض الإفرازات السائلة، التي قد تكون شفافة أو يتغير لونها مع مرور الوقت، وربما مع شعور بامتلاء الأذن. ومع مضي الوقت دون تلقى المعالجة، قد يظهر احمرار أو تورم في الأذن الخارجية، وتورم بالعقد اللمفاوية في العنق، وارتفاع حرارة الجسم .

والحالة تتطلب مراجعة الطبيب، واتباع نصائحه العلاجية للقضاء على حالة الالتهاب الميكروبي، وتلقي العلاجات الدوائية التي يصفها، كقطرات الأذن أو غيرها، وأيضًا تطبيق نصائح الوقاية، والتي من أهمها الحفاظ على جفاف الأذنين بعد الاستحمام أو السباحة، عبر الاكتفاء بتجفيف الأذن الخارجية بقطعة قماش قطنية، وبعمق ما يصل إليه طرف الإصبع فقط، دون الدخول عميقًا في الأذن.

أما التهاب الأذن الوسطى فهو نوع آخر من الالتهابات الميكروبية التي قد تتسبب في ألم بالأذن، أي في غير منطقة الأذن الخارجية. وينشأ التهاب الأذن الوسطى الحاد نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي، وتنتقل إلى الأذن الوسطى. والأطفال أكثر عرضة من البالغين للإصابة بهذا النوع من عدوى الأذن.

ولذا، فإن من أهم خطوات المعالجة، مراجعة الطبيب للعمل على تخفيف الألم. أما بالنسبة لتلقي المضادات الحيوية فإن الطبيب هو من يُقرر ذلك .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *