الرئيسية / منوعات / شحة ونقص المياه في بريطانيا رغم غزارة الامطار

شحة ونقص المياه في بريطانيا رغم غزارة الامطار

شحة ونقص المياه في بريطانيا رغم غزارة الامطار

عندما نتحدث عن ندرة المياه فإن آخر مكان قد يتبادر للذهن على سطح الأرض هو إنجلترا التي تهطل عليها الأمطار دون انقطاع للدرجة التي تجعل التربة تبدو وكأنها مشبعة بالمياه دائما. كما تفيض خزانات المياه بالحدائق ولا يلزم اللجوء لمخزونها حتى شهر أبريل نيسان

لكن بعد أشهر قليلة تنضب خزانات المياه بالحدائق إذ يتوزع جزء كبير من الأمطار بالمملكة المتحدة على المرتفعات الإسكتلندية وويلز وشمال إنجلترا

وعلاوة على ذلك، يتركز السكان بجنوب شرقي بريطانيا، حيث يعيش نحو 18 مليون نسمة على مساحة لا تتجاوز 19 ألف كيلومتر مربع، وهي المنطقة التي تضم العاصمة لندن في نطاق تنضب مياهه بشكل متسارع.

وقد شهد العام الماضي انخفاض متوسط سقوط الأمطار في إنجلترا لستة أشهر متتالية وهو ما أدى لتدنى منسوب المياه بالخزانات العامة لمستويات خطيرة

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك، فقد شهد 2017 عشرة أشهر كانت الأشد جفافا في المنطقة منذ أكثر من 100 عام.

وتُظهر أحدث خطة اعتمدتها الحكومة للاستفادة بالمياه أنه لا يجري تعويض 28 في المئة من المياه المستنفدة من خزانات المياه الجوفية و18 في المئة من الأنهار والمستودعات الأخرى في انجلترا، بينما يُصنف 17 في المئة فقط من أنهار إنجلترا على أنها “في وضع بيئي جيد

ومع ذلك لا يدرك كثير من البريطانيين أن بلادهم تعاني من مشكلة نقص المياه وتُستخدم النسبة الأكبر من المياه العذبة بالمملكة المتحدة 55 في المئة للاحتياجات المنزلية في حين يجري تخصيص واحد في المئة فقط لقطاع الزراعة.

ويستخدم المواطن البريطاني في المتوسط 150 لترا من الماء يوميا، يستهلكها في الاستحمام والمراحيض وغسالات الأطباق وغسيل الملابس وري الحدائق، مقابل ما يتراوح بين 50 و70 لترا يوميا للمواطن في كيب تاون رغم أن متوسط سقوط الأمطار سنويا في هذه المنطقة يصل أقل من نصف ما تشهده إنجلترا.

ورغم أن فترات الجفاف أصبحت أكثر شيوعا في المملكة المتحدة تعتقد كاثرين مونكريف التي تعمل بالصندوق العالمي للطبيعة ببريطانيا أن الأمر يعود بشكل أكبر للاستخدام المسرف للمياه نظرا لأن الناس في البلدان المطيرة لم يتعودوا على تقدير أهمية الماء

ولا توجد عدادات لاستهلاك المياه سوى في 50 في المئة من المنازل في إنجلترا وويلز، بينما يدفع النصف الآخر قيمة شهرية ثابتة بغض النظر عن كمية الاستهلاك. وبالتالي قد يترك المرء المياه طوال اليوم في الحديقة أو يفتح صنبور الاستحمام ساعة كاملة دون دفع تكلفة إضافية

المصدر : BBC

عن مراد العنسي

مراد العنسي محترف في التدوين الالكتروني اعمل كمحرر للقسم منوعات في موقع الرائد برس أدرس في مجال الادارة والتسويق

شاهد أيضاً

الاستعلام عن موظف وافد برقم الجواز والاقامه عبر مكتب العمل

الاستعلام عن موظف وافد برقم الجواز والاقامه عبر مكتب العمل الكثير من السعوديين يبحثون عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *